w w w . o n a i z a h . o r g . s a
يوم تكريم ووفاء - وداعية للدكتور فيصل..؛


على قدر أهل العزم تأتي العزائم ....... *** ....... وتأتي على قدر الكرام المكارم
ويصغر في عين الصغير كبيرها ......  *** ....... ويعظم في عين العظيم العظائم

 

أقامت جمعية عنيزة للخدمات الإنسانية – تأهيل – حفلاً في يوم الخميس 30 / 3 / 1438هـ الموافق 29 / 12 / 2016م بمناسبة توديع الموظف الدكتور/ فيصل السيد عبد الوهاب ، مدير مركز التدريب والتطوير سابقاً .. تثميناً لدوره الايجابي في تطوير عمل الجمعية بشكل عام والمركز بشكل خاص .

 

حيث ابتدئ الحفل بمقدمة من مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام الأستاذ/ عبد العزيز بن منصور التركي بكلمة فيها: لا نعلم من أين نبدأ ، فالموقف محزن لفراق أخ عزيز لنا .. وذلك بعدما ترك لنا بصمه ثناء وعرفان في الجمعية ؛ أثره وقع في نفس كل من عرف هذا الشخص بأخلاقه وتفانيه في العمل فقد عمل بكل جهد وإخلاص داخل المركز وخارجه ..  فلا نطيل عليكم فالكلام في هذا الرجل كثير وكثير .. ولكن الزمن لا يسمح فقد حددنا بوقت معين .

بعدها شكر الأمين العام الأستاذ/ فهد بن علي الوهيبي ، الدكتور فيصل على جهده وإخلاصه وتفانيه في القيام بواجبه على أكمل وجه ، متمنياً له دوام التوفيق والنجاح في الدنيا والآخرة ، كما أثنى عضو مجلس الإدارة الأستاذ/ محمد بن إبراهيم القاضي ، بألقاء كلمات شكر للدكتور فيصل على ما قدمه من خبرات مهنية خلال فترة عمله التي سيستفيدون منها في حياتهم المهنية القادمة بإذن الله ، متمنياً له ولجميع الزملاء في الجمعية دوام الصحة والتوفيق في مسيرة حياتهم.

 

وفي كلمة ألقاها الدكتور فيصل نصها: كما تعلمون أن لكل بداية نهاية وها هي نهاية رحلتي معكم قد طويت أشرعتها .. فقد عشت بكم ولكم ومعكم أجمل أيام عملي بالجمعية , فإن أخطأنا أو قصرنا فلتسمو لنا العذر والسموحة ، أتمنى أن أكون قدمت مع زملائي لهذه الجمعية شيء يساعد على أن تذكروني به بالخير وعضو فعالاً يخدمها .. إخواني ..  يعجز اللسان عن التعبير بما يكنه القلب ؛ وعن تسطير كلمات الشكر والتقدير لكم ..

لقد مكثت بينكم في هذه الجمعية الحبيبة إلى قلبي 5 سنوات مديراً لمركز التدريب والتطوير ولم أجد إلا كل حب وتقدير واحترام  ؛ كم يعز علي فراقكم ولكنها سُنّة الحياة سرعان ما تمضي لحظات العمر فإذا فارقتكم بجسدي فقلبي ووجداني معكم ..

لن أنسى هذه الأيام معكم ..

ستبقون جبالاً راسية من الكرم والوفاء ..

ستبقون رموزاً شامخةً لمن بعدكم  ..

أنتم فخر وأهل لمن عاش بينكم  ..

اشكر الله أولاً وأخيراً ثم جمعية تأهيل التي عرفتني بكم .. وعلى رأسها:

الأستاذ/ عبد الله بن يحيى السليم رئيس مجلس الإدارة وجميع أعضائه الموقرين .

كما لا يفوتني أن أتقدم بالشكر الجزيل لإخواني موظفي الجمعية على جهودهم المبذولة والمتواصلة وحرصهم على ظهور الجمعية بصورة مشرفة أمام الجميع فقد قدموا جهوداً عظيمة أثناء عملنا معهم فمهما شكرتهم لن استطيع أن أوفيهم حقهم 

فلا يسعني إلا أن اسطر لهم أجمل عبارات الشكر والتقدير وهذا اقل تقدير لهم .

 

الأخوة الزملاء الأخوة الحضور ؛ خلال فترة عملي لابد أنه حصل بيني أنا وبعض الزملاء ما يحدث بالعادة بين الأشقاء من اختلاف وجهات نظر أو تقصير أو خطأ صدر مني بحق احدكم لذا أطلب العذر والسماح والعفو من الله ثم منكم فانه من شيم الكرام وأنتم كرام .. ختاماً
لا أقول وداعاً بل أقول الى اللقاء ومِصر الشقيقة عنكم ليست ببعيدة تفتح ذراعيها تستقبلكم وبيتي هناك هو بيت كل واحد منكم لعلي ارد بعض جمايلكم ولن استطيع .. فانتم اصحاب الأولة .
فأسأل الله سبحانه وتعالى كما جمعنا في هذه الدنيا على خير أن يجمعنا وإياكم على منابر من نور وأخوانا على سرر متقابلين .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته  .. 
وصلى الله وسلم على نبينا محمد .

 

 

جماعية للحضور

والله ولي التوفيق ..؛